Shepherds’ Fields

Shepherds’ Fields

Located in the town of Beit Sahour two kilometers east of Bethlehem, this is the site where the angel of the Lord is said to have appeared to shepherds to bring them good tidings of the birth of Jesus. Joined with a multitude of heavenly hosts, the angel sang “Glory to God in the Highest and on Earth, Peace among all people.”

حقل الرعاة

يقع حقل الرعاة في مدينة بيت ساحور على بعد 2 كم إلى الشرق من مدينة بيت لحم. وهذا المكان هو الموقع الذي ظهر فيه ملاك الرب للرعاة ليبشرهم بالأخبار السّارة عن ولادة الطفل يسوع: “وظهَرَ معَ المَلاكِ بَغتةً جُمهورٌ مِنْ جُندِ السَّماءِ، يُسبِّحونَ الله ويقولونَ: المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة”.

There are two places identified as such today: the Latin one, north of the historic center, and the Greek one, to the southeast. Both places, 500 meters away from each other, stand on the remains of the Byzantine monastic complexes, which in turn incorporated previous settlements into themselves. Thus, it is not as helpful to use the Bible or the ancient first-hand accounts of pilgrims to understand where the shepherds had camped.

St. Jerome (who died in Bethlehem in about 419) had already provided information on the place where the shepherds kept watch during the Holy Night, calling it Migdal Eder, or the tower of the flock. Jerome’s account suggests that in the fourth century, at the Shepherds’ Field, the place of the announcement brought by the angels, was venerated. Higher up from the current chapel, the remains of a tower have also been found, likely identifiable as the Migdal Eder.

Much later in 1858, in the valley between the rocky heights, an official of the French Embassy, Carlo Guarmani, discovered the remains of a monastery on the hill of Khirbat Siyar al-Ghanam (or the ruins of the sheep enclosure). He then began excavations and claimed to have found the three “shepherds’ tombs” mentioned by the pilgrim, Bishop Arculfo, around the year 680 at the church of the Shepherds’ Field. So, that should have been the authentic field. Between 1889 and 1906, the Franciscans succeeded in buying the land and carrying out archaeological research, but systematic excavations were carried out only in 1951-52 by Fr. Virgilio Corbo.

As a result, the ruins belong to a monastery built around 400 A.D. that was expanded and partially rebuilt in the sixth century and that survived until around the year 800. The main rooms, particularly the grottos, were used for agricultural activities. In the small room that served as a bread oven there were two invocations and two depictions of Golgotha, which unfortunately were not preserved. The church of the monastery, which was rebuilt twice, stood on the lower terrace, in the northeastern corner, in a rather hard-to-reach place.

It is however established that the hill was already inhabited and being exploited at the time of Jesus: in the grottos, Herodian ceramics and coins dating back to the time of the first Roman procurators and of the First Jewish war were found.

يوجد اليوم مكانان يُعتقد بأنهما حقل الرعاة المذكور في الإنجيل: أحدهما للاتين ويقع شمال المركز التاريخي للقرية، والآخر للروم الأورثوذكس ويقع إلى الجنوب الشرقي. يبعد المكانان مسافة 500 متر عن بعضهما البعض، وقد تم إنشاؤهما على بقايا أديرة بيزنطية، كانت هي الأخرى قد بنيت على مخلفات قديمة. لذلك يبدو من غير المجدي أن نستخدم الكتاب المقدس أو روايات الحجاج القديمة لمعرفة المكان الذي خيم فيه الرعاة على وجه التحديد.

سبق للقديس ايرونيموس (توفي في بيت لحم حوالي عام 419) أن تطرق إلى بعض المؤشرات التي تدل على المكان الذي يحتمل أن يكون الرعاة قد سهروا فيه خلال الليلة المقدسة، ويدعى “مجدل عيدر” (أي برج القطيع). وتتيح لنا رواية القديس ايرونيموس الاستنتاج بأن حقل الرعاة كان منذ القرن الرابع محل تكريم المسيحيين كونه المكان الذي أعلن فيه الملائكة البشارة للرعاة. إلى الأعلى من الكنيسة الحالية، توجد بقايا برج تم العثور عليها يمكن على الأغلب ربطها بموقع مجدل عيدر.

بعد ذلك بوقت طويل، في عام 1858، قام أحد موظفي السفارة الفرنسية، واسمه كارلو غارماني، باكتشاف بقايا دير قديم يقع وسط الوادي المحاط بالجبال الصخرية، على تلة “خربة سيار الغنم”. وقد قرر غارماني الشروع في عمليات التنقيب مؤكداً على اكتشافه “لقبور الرعاة” الثلاث التي كان قد ذكرها الأسقف أركولفو أثناء حجه إلى الأرض المقدسة في عام 680، والمرتبطة بكنيسة حقل الرعاة. بالنسبة لغارماني، فإن هذا الموقع كان يمثل الحقل الأصلي. نجح الفرنسيسكان ما بين عامي 1889 و1906 في الحصول على ملكية الأرض ومتابعة الأبحاث الأثرية، لكن أعمال التنقيب لم تبدأ بصورة جدية سوى مع الأب فيرجيليو كوربو ما بين عامي 1951 و1952.

تبين لاحقاً بأن هذه الآثار تعود إلى دير تم إنشاؤه حوالي عام 400 بعد المسيح. وقد تم توسيع هذا الدير وإعادة إعماره، إلى حد ما، في القرن السادس. بقي هذا الدير قائماً حتى نهاية القرن التاسع تقريباً. تم استخدام مرافقه الرئيسية، وخاصة المغاور، للنشاط الزراعي. وفي الغرفة الصغيرة التي كانت تستخدم كفرن لصناعة الخبز، تم العثور على ابتهالين وصورتين للجلجلة، لم تتم وللأسف المحافظة عليها. أما الكنيسة الصغيرة التابعة للدير، التي تم بناؤها مرتين، فقد كانت تقع على الشرفة السفلى، عند الزاوية الشمالية الشرقية، في مكان يصعب الوصول إليه.

إلا أنه لأمر مؤكد بأن الإنسان قد سكن هذه التلة واستخدمها زمن يسوع. اضافة إلى ذلك، تم العثور في المغاور على آنية فخارية تعود إلى زمن هيرودس، وقطع نقدية تعود إلى زمن أوائل الحكام الرومانيين والحرب اليهودية الأولى.

Information and timetables

Summer Hours (April – September)
Mon-Sat: 8am-5pm
Sun: 8-11:30am/2-5pm

Winter Hours (October-march)
Mon-Sat: 8am-5:30pm
Sun: 8-11:30am/2-5pm

يفتح المزار أبوابه:

في الصيف: 

من الاثنين إلى السبت: من الساعة 8 صباحاً وحتى الساعة 5 مساء

الأحد: من الساعة 8 صباحاً وحتى الساعة 11:30 صباحاً ثم من الساعة 2 ظهراً وحتى الساعة 5 مساء

في الشتاء: 

من الاثنين إلى السبت: من الساعة 8 صباحاً وحتى الساعة 5:30 مساء

الأحد: من الساعة 8 صباحاً وحتى الساعة 11:30 صباحاً ثم من الساعة 2 ظهراً وحتى الساعة 5 مساء

The Holy Monastery of the Shepherds in Beit Sahur

The village Beit Sahur is located almost one kilometre east of Bethlehem in a small valley with the Shepherds’ olive tree fields; some of the trees are 2000 years old. In the middle of the valley there is a cave which Saint Helen had converted to a Church dedicated to the Theotokos and it celebrates on 26th December. That was the cave of the Shepherds who on Christmas night heard the Angels’ hymn: “Glory to God in the highest and on earth peace, good will toward men” (Luke 2:14).

This cave was one of the many churches Saint Helen built in 325 A.D. when she came to the Holy Land to find the Lord’s Sacred Cross. Historically we mention that out of all the churches the Saint had built, this cave is the only one that still keeps its original form. All others have been destroyed and reconstructed over the centuries. This cave served as a shepherds’ shelter initially, later on as a place for their worship and from the 4th century onwards it has been used as a church by the Christians. Consequently, as the cave is associated with Christ, it has been honoured as a holy place since the first Christian years. The chronicles of the first Christian pilgrims reference the cave, the first of which is that of Etheria, and mentions the one kilometre distance of the cave from the Basilica of the Nativity.

According to archaeological findings, the church is dated back on the first Byzantine period and it is the first Christian building in the area.

Nowadays the Holy Structure is comprised of five churches:

  • The natural cave which was converted into a church on the second half of the 4th century
  • The church of the cave, dated back on the 5th century
  • The Roof Chapel, also dated back on the 5th century
  • The 6th century Basilica
  • The church of the monastery, dated back on the 7th century

Finally, the new three-aisled church was built next to the underground church. Archaeological research in 1972-73 brought to light colourful mosaics which covered the floor of the natural cave. They belong to the 4th century and are similar to those of the Basilica of the Nativity.

From the 6th century onwards, the “Fields of the Shepherds” had been one of the most important and venerated shrines. Its relevantly easy access from the main road that leads to the monasteries of the desert and Judea from Jerusalem and Bethlehem and its physical proximity to the Basilica of the Nativity (the two places were joined together with a Litany on Christmas Eve), contributed to the decision of building a bigger Church here. Up to the beginning of our century, the Patriarch and the Holy Synod with thousands of Orthodox clergy and laymen came to the church of the cave, which is dedicated to the Theotokos and celebrated the Christmas Eve Divine Liturgy. Afterwards they would form a procession towards Bethlehem for Christmas’ Great Vespers. Today the schedule is different.

On Christmas Day afternoon, a Bishop from the Patriarchate of Jerusalem together with many members of the Brotherhood comes to Beit Sahur to celebrate the Great Vespers of the Theotokos’ Gathering.

بلدة الرعاة

بلدة الرعاة (بيت ساحور) تبعد عن بيت لحم مسافة كيلومتر واحد إلى الشرق. في هذا المكان بشّرت الملائكة الرعاة بولادة السيد المسيح (لوقا 2:8) . تحولت هذه البلدة إلى مزار مقدس منذ القرون الأولى لظهور الديانة المسيحية. أول مزار كان عبارة عن مغارة طبيعية أرضها مفروشة بالفسيفساء. في منتصف القرن الخامس توسع المكان الداخلي لهذه المغارة وبنيت فيه كنيسة مغطاة بالقرميد، وبنيت فوق هذه المغارة كنيسة صغيرة. في بداية القرن السادس هدمت هذه الكنيسة الصغيرة، وبنيت في مكانها كنيسة كبيرة على طراز ملكي. هذا الأمر لم يغير فقط منظر المزار إنما أيضًا وضعه العبادي.

بحسب ما جاء في مصادر كنسية نعلم أن قداس عيد الميلاد المجيد بدا في ليلة العيد في بلدة الرعاة، ومن هناك كهنة وشعب انتقلوا في مسيره كبيرة إلى كنيسة المهد لكي يتمموا الاحتفال. دمر هذا المزار المقدس عام 614 على أيدي الفرس وأعيد بناؤه على يد البطريرك موذيستوس الذي حوّل المكان الذي يحيط بالكنيسة إلى دير، ربما كي يكون مأوى للعديد من المتنسكين في الصحراء القريبة.

هجر هذا المزار في القرن العاشر. في عام 1972 أجريت على نفقة البطريركية أعمال وحفريات أثرية أرجعت وأظهرت البقايا الأثرية لهذا المزار المهم. الكنيسة الحالية لهذا المزار تقع قرب كنيسة مغارة الرعاة.